خيبات

قَلبُه كتلة من المشاعر والأحاسيس المغلفة بغلافٍ شفافٍ ضعيف لا يلبث أن ينشق عند أول رجفة للقلب فتنفجر تلك المشاعر يمنة ويسرة لتطغى على البقية الباقية مما بقي من عقله. أقسمَ أنه تعلم الدرس، بل أيقن أنه فهمه، لكن، هيهات، رسوب فضيع عند أول اختبار!

تبقى الخيبات، خيبات. مهما حاولنا تغليفها بغلاف المبررات الواهن. الشئ الوحيد الذي قد يلطف جو العتمه التي تَلِي تلك الخيبة، معرفة أن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وأن الأقلام قد رُفِعت والصحف قد جَفّت.

About PenPenPencil

حالِم.. هنا أفكار، مشاعر، قصص، تجارب، أحاسيس وربما اعترافات لكنها جميعا ودون استثناء قابلة للمسح حالها حال المسودات التي تُكتب بالرصاص. جرَّةُ ممحاة كفيلة بأن تُحيل ما تحتها إلى مساحة خالية من جديد
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s