حار أرباب الهوى

image

ليت شعري هل دروا…
أيُّ قلبٍ ملكوا…

وفؤادي لو درى…
أيُّ شِعبٍ سلكوا…

أتُراهم سلِموا؟…
أم تُراهم هلكوا؟…

حار أرباب الهوى…
في الهوى وارتبكوا…

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

ليت شعري

ليت شعري هل دروا… أي قلبٍ ملكوا…

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

شوق وعودة…..

أشتاق لما لا يُشتاق له،
وأرقُبُ من لا عودة له…

image

نُشِرت في Uncategorized | تعليق واحد

حديث نفس…

image

مهما يكن،
لابد وأن يصل الأمر
إلى طريق مسدودة،
بل إنه قد وصل بالفعل!
هو فقط لم يُدرك ذلك بعد..

الحِمل،
أرهق كاهله،
وربما، ليس أفضل من بداية العام ليستريح منه،
هكذا قال لنفسه..

في الوقع لم يكن يحمل الحِمل على كاهله،
بل كان يتبعه،
يتقصى أثره،
يشتاقه،
ينتظر منه التفاتة،
أو كلمة..
صحيح; مثير للشفقة،
لكنه حقيقة!

يلزمه أن يتوقف عن وضع الأعذار،
وأن يتوقف عن التضحية بوقته،
وفكرِه،
وجهده،
وحتى دمعه، لمن لا يستحق أيًّا منها.

خلاص…

نُشِرت في Uncategorized | تعليق واحد

image

اكتشفت هذه المكتبة يوم الجمعة الماضية. ويالسعادتي حين وجدت بعض الكتب التي كنت أبحث عنها متوفرة في هذه المكتبة وكذا سألت الموظف عن كتاب ” الصراع من أجل الايمان لِجيفري لانج فقال لي بأن الكتاب موجود ولكن في المخزن وسيتواجد في المكتبة من اليوم التالي. اليوم بعد مُضي أربعة أيام أنا الآن في طريقي إليهم لاقتناء الكتاب. أراكم هناك…  

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

ضروف

أحياناً، تتفق الضروف على خلق يوم استثنائي لك، استثنائي بشكل فضيع.. تباً!

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

وجه

image

أقرؤك،
أشعُرُ بك..
كلانا قريب من الآخر،
بعيد عن نفسه،
في حضرة الغياب..
لا داعي لكل هذا..
فقط،
ضع كل الوجيه على الرف،
ثم اقترب،
لأرى “الوجه” الذي أذكر..

…..

كَ اسطوانة مكسورة،
تتردد الكلمات،
وينساب اللحن،
بشكل عفوي داخل رأسي،
“كيفك انت ملأ انت،
تذكر اخر مرا شفــ…

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

تذكرتك..

image

اليوم تذكرتك،
نعم أنت!
خرجت
صباحاً..
أفطرت،
أخذت كوب شاي اضافي،
وجلست على أحد المقاعد
خارج حديقة الحي..
لوحدي طبعاً..
كان الجو
جميل..
غيم،
ونفحة هواء عليل..
وهدوء،
تماماً كما أحبه أن يكون..
قليل ممن يمارسون رياضة المشي
يمرون بجانبي..
مَثنى،
وفُرادا..
كان سيصبح يومي أكثر جمالاً لو كنتَ معي،
رجاءً لا،
لا أحتاج دراما،
أو محاضرات عن الخطأ والصواب،
عمّا صار..
فقط كنت أحتاج وجودك معي لتشاركني المكان،
وكوب الشاي،
أو ربما قهوة،
حسب المزاج..

أنهيت كوبي،
ثم اتجهت إلى العمل.

الآن،
أبت شمس الظهيرة إلا الظهور،
وطرد السحب..
عُدت إلى الحديقة،
والتقطت هذه الصورة بعدسة الجوال،
هذا هو المقعد
اسمنتي،
بارد،
لكنه يسع اثنان..

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

كلام مُربك

image

حسناً،
في الواقع لا أريد أن أتحدث عن شيءٍ بعينه، أكتب هذه السطور من غير تخطيط أو دراية واضحة إلى أين أريد أن أصل حقيقة، فقط سأحاول أن أسرد ما يطرأ على بالي مباشرة، لذا لا تتوقع الكثير.. حسناً.. اممم.. صحيح، تذكرت!! توجد لدي بعض المسودات هنا مسبقاً بحاجة إلى اكمال وتنقيح، لكن عوضاً عن ذلك ها أنا ذا أكتب مسودة جديدة عن.. اممم..  لا شيء!!.. بطارية الهاتف تشير إلى أن المتبقي من طاقتها هو 35% وقت كافٍ لكتابة صفحات من الكلام اللا منطقي المُربك.. الغرفة مظلمة إلا من الضوء المنبعث من شاشة الهاتف المرتطم مباشرة على تضاريس وجهي.. نقطة حمــ …. 33%.. آسف، اضطرتت لمغادرة صفحة الكتابة هذه للرد على صديق قام بمراسلتي مستخدما أحد برامج المراسلة الفورية.. عفوا! ماذا يريد؟ .. ليش شأنك!!! .. حسناً.. أين كنا؟ اه نعم، نقطة حمراء مضاءة على بعد ما يقارب المترين مني، نعم، إنها نقطة مكيف الهواء..  سعادة هذه النقطة، أليس كذلك؟ قام الصديق بمراسلتي مجدداً، حسناً.. لابد أن أغادر.. وأيضاً ها هو النوم قد بدأ يداعب جفناي، لذا لا أظن أني سأعود للكتابة اليوم.. ربما غداً ..
كونوا بخير… 28%

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

قصة قصيرة

image

لقاء فإعجاب فحب فعشق فاعتياد فبُعد فاشتياق ثم فَقد.
أكثر قصة يمكن أن تسمعها في حياتك…

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق